Blog

حديث المصعد: كيف تقدّم فكرة مشروعك في أقل من دقيقة؟!

حديث المصعد

في يوم روتيني معتاد، تشرب قهوتك وتستقل سيارة الأجرة في طريقك إلى العمل. ثم فجأة تدخل المصعد وتجد نفسك وجهاً لوجه مع الرئيس التنفيذي لشركة أحلامك، أو العميل الذي كنت تطمح دائماً لجذبه!

هذا الموقف يمكن أن يحدث لك قريباً جداً، ويجب أن تكون مستعداً لاقتناص هذه الفرصة دون أن تشعر بالارتباك.

لست مستعداً بعد لحجز المصعد؟ سوف يساعدك هذا المقال لتكون جاهزاً في تقديم نفسك في مصعد المستقبل.

ما هو حديث المصعد؟

حديث المصعد (Elevator Pitchهو مصطلح يصف خطاباً موجزاً يسرد الفكرة العامة لمنتج أو خدمة أو مشروع.

وتمت تسميته بحديث المصعد وفقاً لمقدار الوقت الذي يجب أن يُستغرق في عرضه – مدة رحلة قصيرة بالمصعد (حوالي 30 -60 ثانية أو 75 كلمة). ويشير حديث المصعد أيضاً إلى محاولة رائد الأعمال إقناع أحد المستثمرين بأن فكرته تستحق أن يستثمر فيها.

ولا يعتبر حديث المصعد أبداً فرصة لإبرام صفقة؛ إنه فرصة لجذب انتباه العميل أو المستثمر المحتمل، من خلال طرح مقدمة سريعة عنك وعن شركتك، وكيف يمكنك حلّ مشكلة يعاني منها العميل.

ما أهمية حديث المصعد؟

يعتبر حديث المصعد مهماً باعتباره طريقة فعالة لإظهار كفاءتك المهنية ونقاط قوتك ومهاراتك.

يجب أن تكون مستعداً دائماً لطرح بعض النقاط عن نفسك (حتى تكون جاهزاً للاستفادة من الفرص غير المتوقعة)، ولكن حديث المصعد قد يفيدك بشكل خاص أثناء البحث عن وظيفة.

يمكن أن يكون حديث المصعد فرصة جيدة لك إذا كنت تملك خطة مسبقة للإجابة على السؤال الشائع “أخبرني عن نفسك”.

تعد فكرة حديث المصعد مفيدة أيضاً للتواصل في تجمّع ما أو أثناء لقاء عفوي. سواء كنت في طابور البقالة أو في حفل لأحد المعارف أو في أحد الندوات، يمكن أن يشجّع العرض التقديمي السريع الآخرين على التواصل معك لاحقاً أو التفكير فيك عند ظهور فرصة.

متى تستخدم حديث المصعد؟

إذا كنت ريادي أعمال، فأنت تعرف جيداً بأن أهمية الوقت وجودة الطرح التي يعتمد عليها المستثمرون للحكم على ما إذا كانوا سيستثمرون في مشروعك أم لا.

ويمكن استخدام حديث المصعد أيضاً من قبل مدراء المشاريع، وموظفي المبيعات، والباحثين عن وظيفة كطريقة لتسويق أنفسهم أو أفكارهم.

ويجب أن يتضمن حديث المصعد أهمية الفكرة أو  المنتج أو المشروع للاستثمار فيه عن طريق شرح خصائصه، ومزاياه، وفوائده، ومدى توفيره للتكاليف.

على سبيل المثال، يمكنك استخدام أسلوب حديث المصعد لتقديم مؤسستك للعملاء أو العملاء المحتملين، يمكنك استخدامها في مؤسستك لطرح فكرة جديدة إلى رئيسك التنفيذي، ويمكنك حتى أن تستخدمها لتخبر الناس بما تفعله من أجل الحصول على لقمة العيش.

كيف تكون جاهزاً لحديث المصعد؟ 

1. ابدأ بورقة وقلم:

أحضر ورقة فارغة وقم بترقيمها من واحد إلى 10، ثم قم بإضافة أهم المعلومات التي تريد إخبار الآخرين بها عن نفسك أو عن خدمتك أو منتجك أو شركتك.

ماذا بالضبط ستفعل؟ ما هي إنجازاتك وأهدافك؟ من تخدم شركتك ولماذا؟ ركز على الحقائق المثيرة للاهتمام والتي لا تنسى – تلك التي تجعلك متميزاً عن الآخرين.

2. أعد صياغة الأفكار الرئيسية:

قم بتعديل ما صغته بعين ناقدة. تخلص من أي تكرار، والمعلومات غير الضرورية أو غير الواضحة.

مثلاً، لن تثير عبارة “أنا رائع في المبيعات” اهتمام أي شخص، ولكن يمكنك صياغتها بـ “لقد تجاوزتُ أهداف مبيعاتي كل ربع سنة على مدار العامين الماضيين”.

3. اختر البطاقات المناسبة:

اكتب خمس بطاقات وقم بتسميتها “من أنا”، و “ماذا أفعل”، و “كيف أفعل ذلك”، و “لماذا أفعل ذلك”، و “لمن أفعل ذلك”. أضف كل عنصر في القائمة التي أنشأتها إلى البطاقة في المكان المناسب لها.

من الناحية العملية، سيكون لديك جملتان مقنعتان أسفل كل عنوان.

4. نظّم البطاقات الرئيسية:

نظّم البطاقات بترتيب منطقي، مع التأكد من أن المعلومات الأكثر أهمية تأتي أولاً. تذكر، أنت تملك بضع ثوانٍ فقط للتواصل مع شخص ما. إذا انقطع عنك، فما هي الفكرة التي تريده أن يتذكرها؟

5. أضف شيئاً يلفت الانتباه:

أضف حقيقة أو إحصائيات مثيرة للاهتمام لاستخدامها في بداية حديثك. هدفك هو جذب شخص ما على الفور حتى يكون متحمساً لمعرفة المزيد.

6. تدرّب!

اعرض حديث المصعد على أحد الأصدقاء، واطلب منه ملاحظات بناءة وصريحة. ما قد تراه واضحاً في ذهنك قد يظهر معقداً أو طويلاً بعيون الآخرين.

7. تدرّب على ركوب المصعد:

في المرة القادمة التي تركب فيها مصعداً بمفردك، تدرّب على حديثك. امنح نفسك بعض الوقت بالذهاب إلى أعلى طابق. بعد ذلك، حاول تقديم عرضك من طابق متوسط ​​ومن الطابق الأول إلى الطابق الثالث أيضاً.

قلّة وقت الرحلة سوف تساعدك على صقل كلماتك التي تحتاجها بشكل موجز، وإلغاء الكلمات التي لا تحتاجها!

تذكّر دائماً: يجب أن يأتي حديث المصعد فقط بناءً على طلب الطرف الآخر. إذا كنت تقرأها بشكل عفوي لأشخاص عشوائيين، فأنت لا تقدم لنفسك أي خدمة.

في هذا الأسبوع، خصّص وقتاً لبناء حديث المصعد. أنت لا تعرف من سوف تقابل في صباح الغد!

اترك تعليقاً

تعرّف على آخر مقالاتنا

اشترك الآن في النشرة البريدية الشهرية لتصلك مقالات ريادي22 أولاً بأوّل.